Grace

رسالة اليوم :

تكفيك نعمتى لأن قوتي في الضعف تُكمل (2كو12: 9)

أحدث المواضيع

  • الثقة بالنفس - الجزء الثاني (هالة عزيز) : المزيد...
  • الثقة بالنفس - الجزء الخامس (هالة عزيز) : صديقي وصديقتي، إن الثقة بالنفس الصحيحة تطل المزيد...
  • الثقة بالنفس - الجزء الرابع (هالة عزيز) : المزيد...
  • الثقة بالنفس - الجزء الثالث (هالة عزيز) : في هذا الجزء سنتحدث عن أهم اعراض الثقة بالنف المزيد...

العالم يقول ...... Alternate Text أما أنا فأقول لكم .......

في هذا القسم سنتنطرق إلى أفكار ومفاهيم يطرحها العالم لنعيشها، وعلينا أن ننتبه جيداً إلى فكر الرب يسوع ووصاياه من جهة هذه الأمور.

Alternate Text

العالم يقول

أن الشباب يعيش في العالم منغمساً في شهواته، ومنجذباً للذاته. وأنه من الصعب جداً أن يحيا للرب

أما أنا فأقول لكم ..... Alternate Text

أذكر خالقك أيام شبابك، وتذكر أن موسى كان أمامه الغنى والقصر والحفلات والإنغماس في كل لذات العالم, وداود عرفني في شبابه وحتى عندما سقط تاب، وأرميا آمن بما أقوله وتبعني ضد التيار، وجدعون كان الأصغر في بيت أبيه، ويوسف تعرض لحروب مثل التي تتعرض إليها واستطاع أن يثبت، ويوحنا تلميذي الذي كنت احبه كان صغيراً, وتيموثاوس كان شاباً وكان يهرب من الخطايا الشبابية. وإذا نظرت حولك ستجد اليوم من يحيا حياة مختلفة في أيام شبابه, فأنا لا أترك نفسي بلا شاهد. وتذكر أنه أنا هو الذي يعطيك القوة لتحيا الوصية التي أقولها لك، تشدد فأنا معك".

Alternate Text

العالم يقول

أنه كلما فرقت ووزعت من مالك يقلّ، وكلما كنزت وادخرت كلما زادت اموالك

أما أنا فأقول لكم ..... Alternate Text

النفس السخيّة تُسمّن والمُروى هو أيضاً يُروى" (أم11: 25). فالنفس السخيّة هى التى تعطى بسخاء أعوضها أنا وأزيدها فتُسمّن. كالأرملة التى أعطت إيليا أولاً كعكة صغيرة أنا قد وعدتها بفم إيليا "إن كُوّار الدقيق لا يَفرُغ، وكوز الزيت لا يَنقُص إلى اليوم الذى فيه أعطى مطراً" (1مل17: 14).

Alternate Text

العالم يقول

أن الغش يزيد مكاسبك، ويزيد رزقك أو درجاتك فيما لم تتعب فيه

أما أنا فأقول لكم ..... Alternate Text

أذكر"الرجل الأميـن كثيـر البركات والمستعجل إلى الغنى لا يُبرَأ" (أم28: 20). فقط اطلب مني أن أحفظ قلبك أميناً فى مخافتي اليوم كله، بل وفى كل تصرفاتك وسلوكك مع الأخوة فى الكنيسة والمجتمع الذى تعيش فيه، وعندئذ ستسمع صوتي لك "لأنك كنت أميناً فى القليل فليكن لك سلطان على عشر مدن أى الكثير" (لو19: 17). فهناك مكافأة للأمانة، فهذا كلامي لا يسقط ولا يتزعزع أن الأمين فى القليل يُقام على الكثير، ومن يتاجر فى وزناته تتضاعف، أما من لا يتاجر فالذى عنده يؤخذ منه. إذا كانت البركات محدودة فى حياتك فلتراجع نفسك هل تسلك بالأمانة أم لا؟ فقد يكون هذا المفتاح مفقود فى حياتنا.

س سؤال ج جواب

في هذا القسم نجيب عن تساؤلات تصلنا إجابات في ضوء الكتاب المقدس.

ما هو المقصود بشهوة الجسد وشهوة العيون وتعظم المعيشة؟

Alternate Text

يقول معلمنا يوحنا "لأن كل ما في العالم هو شهوة الجسد وشهوة العيون وتعظم المعيشة ليس من الآب بل من العالم" (1يو 2: 16). فهذه الثلاثة يحارب بهم الشيطان أولاد الله، بل وهم السمة السائدة على كل من يعيش غير منتبه في العالم وذلك لأن ابليس رئيس هذا العالم، وهذه التجارب الثلاث قد جرب بهم العدو الرب يسوع على الجبل شهوة الجسد: وكان يكلمه عن تحويل الحجارة إلى خبز عندما كان صائماً، والمقصود به كل احتياجات الجسد بأنواعها. وليست احتياجات الجسد شريرة ولكن الحرب التي يوجهها العدو هي أن تكون احتياجات الجسد اولاً وليس ملكوت الله، وأن نلبيها خارج مشيئة الرب. شهوة العيون: عندما قال له ارم نفسك من الهيكل وسيحملك الملائكة فتأخذ مجداً.. المقصود هنا أن يتحرك الأنسان بدافع نوال مجد البشر وبطرق غير مشروعة. تعظم المعيشة: عندما قال الشيطان للرب يسوع على الجبل اعطيك ممالك العالم وهذه التجربة مغزاها أن يكتفي ويشبع الأنسان بالأمتلاك والأفتخار الزائف والشعور بالعظمة. (مهندس رضا ميخائيل)

ما هي أكثر حروب العدو المشهورة في مجال الإيمان؟

Alternate Text

في دائرة الإيمان (الخوف والهم والقلق والشك)، وفي دائرة المحبة والعلاقات (صغر النفس والغيرة وعدم الغفران) وفي دائرة البر العملي (الشعور بالذنب والشهوة) ومحبة المال التي هي أصل كل الشرور (مهندس رضا ميخائيل)

كيف أميز بين التجربة التي من الشيطان أو التي هي من الله؟

Alternate Text

التجربة التي من الله يسميها الكتاب "امتحان ايمانكم" وهي لكي تنقلنا لمستوى آخر أكثر نضجاً. كما جرب الله ابراهيم ليقدم اسحق. اما التجربة التي من الشيطان هي التي نصلي للآب "ولا تدخلنا من التجربة" وهي لإذائنا وتدميرنا، وهذه يجب أن نقاومها. (مهندس رضا ميخائيل)

أصدق أن يسوع حي ويشفي ويحرر، ولكني انظر حولي وأجد مؤمنين حقيقين مرضى أو لازالوا يعانون من مشاكل. من أصدق؟

Alternate Text

صحيح أن هناك مواقف كثيرة من حولنا قد تهز إيماننا بالكلمة لو التفتنا إليها وجعلنها هي المعيار الذي به نصدق الرب. ولكن يعلّمنا الكتاب مبدأ هام كلّم الرب به ابراهيم، "لا تخف لأني معك. لا تتلفت لأني إلهك" (إش41: 10)... كما يعلّمنا الكتاب مبدأ آخر هام جداً:"السرائر للرب الهنا والمعلنات لنا ولبنينا إلى الابد لنعمل بجميع كلمات هذه الشريعة" (تث 29: 29). علينا إذاً أن نلتفت فقط للمعلن لنا في الكلمة أما ما يناقضها فقد أصبح سراً لله وربما هو سر بين الرب وبين الشخص.. (هالة عزيز حنا)

مع الرب راحة، وبعيداً عنه تعب وألم. وفي نفس الوقت مكتوب في العالم سيكون لكم ضيق. كيف يحيا الأنسان مع الرب في راحة وفي ذات الوقت يكون له ضيق؟

Alternate Text

الراحة هنا داخلية وليست خارجية. والضيق هنا خارجي وليس داخلي. والرب وعد أننا سنغلب العالم وضيقه. وفي هذا كل الآمان. (مهندس رضا ميخائيل)

المزيد
Alternate Text

نوعان من العطاء (مهندس رضا ميخائيل)

عطاء بالشح أم بالبركة؟ "من يزرع بالشح فبالشح يحصد. ومن يزرع بالبركات فبالبركات يحصد" (2كو 9: 6) جميع البشر يفهمون مبدأ التناسب بين الزرع والحصاد في الطبيعة، لكن قليلون يفهمون هذا المبدأ روحياً. وهذا ما يؤكده الرب لنا: "اعطوا تعطوا. كيلاً جيداً ..........." (لو 6: 38). فإذا اردت أن تحصد بسخاء فإزرع بسخاء. يذكر لنا سفر الأمثال مدح للإمرأة الفاضلة بسبب أنها تبسط كفيها للفقير، وتمد يديها إلى المسكين. (ام 31: 20). كما يمتدح الرب في المزامير الإنسان الذي يعطي "سعيد هو الرجل الذي يتراءف ويقرض... فرق أعطى المساكين بره قائم إلى الابد. قرنه ينتصب بالمجد" (مز112: 5، 9). ويؤكد الوحي نفس المعنى في سفر الأمثال "يوجد من يفرق فيزداد ايضاًن ومن يمسك أكثر من اللائق وإنما إلى الفقر" (أم11: 24). من كتاب بركة الرب هي تغني رضا ميخائيل اسحق

لماذا تتخذ الطيور هذا الشكل بالذات أثناء الطيران ؟؟

التفسير العلمي: لقد توصل العلم إلى أن كل طير عندما يضرب بجناحيه يعطي رفعة إلى أعلى للطائر الذي يليه ‏مباشرة , وعلى ذلك فإن الطيران على شكل حرف V يمكن سرب الطيور من أن يقطع مسافة ‏إضافية تقدر على الأقل بـ71% زيادة على المسافة التي يمكن أن يقطعها فيما لو طار كل طائر بمفرده . المبدأ يقوم على طير الطيور في وضعية تقلل الجهد المبذول في الطيران، تسبب خلخلة الهواء نتيجة حركة الأجنحة إلى اندفاع الهواء إلى الأسفل تحت الأجنحة بينما يندفع إلى الأعلى عند الجوانب، مما يلزم وضع الطائر الأخر إلى الجانب والخلف قليلاً ليستفيد من اندفاع الهواء إلى الأعلى نتيجة خفقان أجنحة الطائر الأول. وهكذا يكون أحد الطيور في موضع القائد في المقدمة وخلفة الطيور لتشكل ما يشبه حرف "V". أعلى درجات التناسق: لا تقوم الطيور بتوزيع أماكنها فقط ضمن السرب الواحد بل تزامن حركة أجنحتها مع بعضها البعض لتشكل حركة موجية تنتقل من الأمام إلى الخلف للمحافظة على تيار الهواء المندفع إلى الأعلى نتيجة خفقان الأجنحة. وعندما يخرج أحد الطيور عن مسار حرف الـ V فإنه يتواجه فجأة بسحب الجاذبية وشدة مقاومة ‏الهواء, لذلك فانه سرعان ما يرجع إلى السرب ليستفيد من القوة والحماية التي تمنحها إياه ‏المجموعة . ‏وعندما يحس قائد السرب بالتعب لأنه يتحمل العبء الأكبر من المقاومة فإنه ينسحب إلى الخلف ‏ويترك القيادة لطائرآخر, وهكذا تتم القيادة بالتناوب . ‏أما أفراد الطيور الذين في المؤخرة فإنهم يواصلون الصياح أثناء الطيران لتشجيع الأفراد الذين ‏في المقدمة على المحافظة على سرعة الطيران . ‏وأخيراً فعندما يمرض أحد أفراد البط أو تصيبه رصاصة صياد فيتخلف عن السرب, يقوم ‏اثنان من الطيور بالانسحاب من السرب واللحاق به لحمايته و يبقيان معه حتى يتمكن من اللحاق بالمجموعة أو يموت فيلتحقان بسرب آخر . إن الدروس كثيرة جداً بين السطور. أقرأها وتعلم من الطيور (خليقة الله)

العمل في الكتاب المقدس (مهندس رضا ميخائيل)

هل تعلم أن الكتاب المقدس يعطي نصيباً وفيراً للحديث عن العمل؟ نجد فى بداية سفر التكوين أن العمل أمر مرتب من الله إذ أنه مكتوب وأخذ الرب الإله آدم ووضعه فى جنة عدن ليعملها ويحفظها (تك2: 15). وهكذا كان عمل آدم فى الجنة هو أن يجعلها تُخرج له خبزاً ليأكل. لذا فالعمل مبارك من قبل السقوط غير أنه بسبب السقوط صارت هناك لعنة على الأرض إذ قال الرب لآدم ملعونة الأرض بسببك. بالتعب تأكل منها كل أيام حياتك .. بعرق وجهك تأكل خبزاً (تك3: 17-19). فهل تشعر بلعنة فى عملك؟؟ إعلن إيمانك أن الرب وضعك فى هذا المكان وأنك فى مشيئته، وأنه يباركك وأنه قد حمل اللعنة عنك. وتوقّع جود الرب وبركته فى مجال عملك سواء كان عمل يدوى أو ذهنى، وسواء كان نوع العمل فى التجارة أو الصناعة أو الزراعة أو التعليم فإن إله السماء يعطينا النجاح ونحن عبيده نقوم ونبنى (نح2: 20). هناك عمل عليك أن تقوم به والرب سينجحه. لأن الرب إلهك يباركك فى كل محصولك وفي كل عمل يديك فلا تكون إلا فَرِحاً (تث16: 15). ولنتذكر وعد الرب الذى يقول غنى البُطل يِقِلّ والجامع بيده يزداد (أم13: 11). وهنا يتضح أن كل غنى موروث مع عدم العمل سينقص أما اليد التى تعمل فسيُزاد غناها.. ويؤكد الرب هذا المعنى إذ يقول يفتح لك الرب كنزه الصالح السماء ليعطى مطر أرضك فى حينه وليبارك كل عمل يدك. (تث28: 12-13). واذكر يوسف الذي يقول عنه الكتاب ومهما صنع كان الرب ينجحه (تك 39: 21 – 23). مكتوب فيَزيُدك الرب إلهك خيراً فى كل عمل يدك فى ثمرة بطنك وثمرة بهائمك وثمرة أرضك. لأن الرب يرجع ليفرح لك بالخير (تث30: 9). وليتنا نتمسك بوعد الرب لنا إذ يخبرنا سفر التثنية يأمر لك الرب بالبركة فى خزائنك وفى كل ما تمتد إليه يدك (تث28: 8). ولنتذكر قول الرسول بولس فى رسالته لأفسس لكل من يعمل مهما كان عمله عالمين أن مهما عمل كل واحد عمله من الخير فذلك يناله [ينال مكافأته وأجرته] من الرب سواء عبداً كان أم حرّاً (أف6: 8). يشجعنّا الوحى لإتمام أعمالنا بقوة لننال بركة الرب إذ يقول كل ما تجده يدك لتفعله فأفعله بقوتك(جا9: 10). فالرب يريد أن يباركك ويزيدك خيراً فى كل عمل يديك. وللعمل أهمية كبرى فى طريق البركة إذ يقول الرسول بولس فإننا أيضاً حينّ كنا عندكم أوصيناكم بهذا أنه إن كان أحد لا يريد أن يشتغل فلا يأكل أيضــاً (2تس3: 10)، كما أوصــــانا الوحى أن العامــل بيدٍ رخوة يفتقر (أم10: 4). من كتاب بركة الرب هي تغني رضا ميخائيل اسحق

المزيد
Alternate Text

سلسة اصدارت فيض النعمة

ثمار الصحراء

  • تأليف :رضا ميخائيل

وتكون في الأرتفاع

  • تأليف :رضا ميخائيل
تحميل

بركة الرب هي تغني

  • تأليف :رضا
تحميل